محافظة عراقية محاذية لإيران تكشف حقيقة انتشار قوات امريكية في مطار لها

 

 نفت قيادة شرطة محافظة واسط المحاذية لإيران يوم الجمعة ما تم تداوله مؤخرا عن انتشار قوات امريكية مناطق من المحافظة.

وقالت الشرطة في بيان رسمي اليوم، ان "بعض المنشورات وردت عن وجود قوات عسكرية أمريكية في قضاء العزيزية".

واردف البيان ان "هذه الأخبار كاذبة ولا تواجد لأي قوات عسكرية أجنبية في محافظة واسط".

وعبرت الشرطة عن أملها "من الجميع توخي الدقة في نقل الأخبار والاعتماد على المصادر الرسمية".



العبادي يتحدث عن نفوذ 3 دول بالعراق ويحذر من صراع بين الفصائل ويخشى من اسرائيل

 

اقر زعيم ائتلاف "النصر" رئيس مجلس الوزراء العراقي السابق حيدر العبادي يوم الجمعة بنفوذ كل من امريكا وايران والسعودي في العراق وتأثيرها على القرار السياسي، فيما حذر من صراع بين الفصائل الشيعية المنضوية تحت لواء الحشد الشعبي، اعرب عن خشية من وجود مؤشرات قد تؤدي الى فتح علاقات مع اسرائيل.

وقال العبادي في مقابلة من قناة "روسيا اليوم"، ان "هناك نفوذا لعدة دول في العراق وان اسي على ذلك"، مردفا بالقول ان "هناك اجهزة تعمل مع امريكا و ايران والسعودية في العراق وكان لديها تأثير على تشكيل الحكومة العراقية في الوقت الذي لا تستطيع فيه تلك الاجهزة التأثير على حكوماتها وهذا نتيجة ضعفنا للاسف".

وحذر بالقول ان "اي فصيل في الحشد الشعبي ينحاز الى جهة سياسية ضد اخرى سيؤدي ذلك الى صراع، وهذا الامر خطير جدا وله نتائج فادحة ان حصل"، مضيفا "لا نريد ان تسيطر مجاميع مسلحة على البلاد".

وعن احصائية القوات الاجنبية والامريكية المتواجدة في العراق قال العبادي انه العام الماضي وخلال ولايته اجرت الحكومة التي كان يراسها احصاء دقيقا وكان عددها 9 آلاف و500، منوها الى انه يوجد اسناد مدني لها و يقدر عددهم بـ400 آلاف شخص.

وعن تهديدات اسرائيل في قصف العراق قال العبادي ان "هذا الكيان لا يلتزم باي شيء حتى لو أُحرقت المنطقة وانا احذر من تجاوزها على العراق"، مشيرا الى ان "لا توجد اي اهداف ايرانية في العراق لتضربها اسرائيل".

وتابع بالقول ان "هناك مجموعة مؤشرات واجنداتها جدا غريبة ظهرت خلال الاشهر الثلاثة الماضية منها الحديث عن التحالف والعلاقات مع اسرائيل، واجتماعات حزب البعث خارج البلاد وظهور صور صدام في الانبار"، متسائلا لماذا هذا التوقيت بالذات، وما الهدف من وراء تلك المؤشرات؟